آثار الحكيم تهين هيفا وهبي وتصف اللبنانيات بالعاريات - مدونة كن اجمل

اخر الأخبار

الاثنين، 21 أبريل 2014

آثار الحكيم تهين هيفا وهبي وتصف اللبنانيات بالعاريات

بعد أن كادت مباراة كرة قدم تشعل ما يشبه الحرب بين الشعبين المصري والجزائري، يبدو أن منع فيلم "حلاوة روح" لبطلته هيفا وهبي سيسهم في خلق شرخ بين بعض اللبنانيين والمصريين، خصوصاً أنّ بعض النقاد المصريين اختصروا المشاكل التي تتعرض لها مصر بشخص هيفا، وذهب البعض إلى حد تحميلها ذنب زيادة معدل التحرّش في الشارع المصري، لتصل الحساسيات إلى ذروتها مع قيام الممثلة آثار الحكيم بوصف هيفا بالفنانة التي تمثل بعريها تقاليد بلدها، وتصف لبنان ببلد العري والانفلات.
هجوم آثار لم يمر مرور الكرام، فقد شنّ نقاد لبنانيون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هجوماً شديد اللهجة على الحكيم، وطالبوها بالاعتذار من الشعب اللبناني على الإهانة التي وجهتها إليه، وذهب بعضهم بمطالبة الدولة اللبنانية بمنع آثار الحكيم من دخول لبنان وبالطلب من المحطات المحلية عدم عرض أي عمل فني لها.
وكانت الحكيم قد قامت بمداخلة على خلفية مناقشة أزمة وقف عرض فيلم "حلاوة روح" في برنامج "العاشرة مساءاً" مع الإعلامي وائل الإبراشي، فاعتبرت أن هيفا بعريها تمثل قيم وتقاليد المجتمع اللبناني، وأن هذا العري يظهر جلياً من خلال البرامج التي تعرض على الشاشات اللبنانية وأن المرأة في لبنان تخرج بملابس فاضحة، إلا أن الإعلامي المصري وائل الإبراشي اعترض على هذا التعميم، واستنكر اتهام المجتمع اللبناني بالعري مؤكداً أنّ هذه النماذج والبرامج موجودة في كل مكان، فردت عليه الممثلة قائلة "هي مراتك بتخرج وصدرها عريان؟"، في إشارة إلى أنّ الرجل اللبناني يقبل بعري زوجته.
الأبراشي صمت على هذه الإهانة المدوية، ويبدو أنه لم يشأ الدخول في معركة مع الحكيم قد تفهم على غير ما يرجوه في ظل الهجمة الشرسة التي تشن على السبكي، وكأن "حلاوة روح" هو أوّل أعماله.
على مواقع التواصل الاجتماعي كانت آثار حكيم هي حديث الساعة كما لم تكن منذ اختراع الفايسبوك وتويتر، فقد شنّ ناشطون لبنانيون حملة عنيفة ضدها، شاركهم فيها بعض الناشطين العرب والمصريين، الذين استنكروا أن تهين فنانة مصرية شعباً كاملاً بسبب فنانة لا يعجبها ما تقدمه من فن.
وكان لهيفا النصيب الأكبر من التعاطف، حيث أعرب الكثير من الصحافيين، حتى ممن كانت تربطهم عداوة بهيفا عن تعاطفهم معها، وعلقت رانيا فريد شوقي على كلام اثار قائلة " أنا بعتذر لشعب اللبناني إخوتنا واعترض علي الفنانة أثار الحكيم الهجوم الغير مبرر على أهلنا في لبنان".
الصحافية المصرية ريم عادل كتبت على صفحتها على الفايسبوك متوجهة بكلامها إلى زملائها اللبنانيين، أنها تحدثت مع آثار الحكيم عبر الهاتف، وأكدت لها أنها لم تكن تقصد ما فهمه اللبنانيون وأنهاا فقط ضد أفلام العري وإنها تحترم الشعب اللبناني، إلا أن اعتذارها لم يجد الصدى المطلوب، على اعتبار أنها أهانت أمام الملايين واعتذرت في اتصال هاتفي، وطالبوا بأن تقوم اثار بالاعتذار عبر البرنامج نفسه.
ويبدو أن آثار وضعت نفسها في مأزق حقيقي، فالفنانة التي انحسرت عنها الأضواء حتى قبل أن تعلن اعتزالها، ولطالما كانت مصدراً للمشاكل مع زميلاتها حيث سبق ووصفتها المخرجة المصرية إيناس الدغيدي بأنها تعاني من كبت جنسي وأنها كانت تعمل في الكباريهات رداً على انتقادها من قبل آثار.
ويبقى السؤال، هل ستقوم آثار بتبرير موقفها في العلن كما أهانت الشعب اللبناني في العلن، أم أنها تعمدت قول ما قالته لتعود إلى الواجهة ولو من بوابة التهجم على شعب عربي شقيق والطعن في أعراض نسائه؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق